إثبات فضيحة تصريحات أمير قطر .. نشرت على منصات وكالة أنباء ” قنا”

0

 


 


البداية كانت بتصريحات غريبة أطلقها ودافع فيها عن علاقاته التي وصفها بـ”القوية” مع إيران، حتى أنه اتهم الأخوة العرب وبعض الدول العربية والخليجية بتشويه صورة دولته، حيث رأى أمير قطر أن الخطر الحقيقي هو سلوك بعض الحكومات التي سببت الإرهاب بتبنيها لنسخة متطرفة من الإسلام لا تمثل حقيقته السمحة، ولم تستطع مواجهته سوى بإصدار تصنيفات تجرم كل نشاط عادل، وهو اتهام يثير تكهنات عدة حول الدولة التي يقصدها، خاصة وأن قطر يعرف عنها تبنيها لحركات كحزب الله والإخوان المسلمين.
ردود الأفعال الجماعية تدفع الاتصال الحكومي بقطر إلى التحجج بالاختراق
ودفعت ردود الأفعال الدولية الرافضة الاتصال الحكومي بقطر إلى التراجع والتحجج بأن هناك اختراق قد وقع لموقع وكالة الانباء القطرية الرسمي، وهي حجة لا تقنع أحد  خاصة أن حسابات الوكالة على مواقع التواصل الاجتماعي نقلته  .
صمت من الخارجية القطرية والديوان الأميري:
وما يؤكد أن التصريح تم بالفعل، هو التزام الديوان الأميري والخارجية القطرية الصمت تجاه حديث أمير قطز الذي بثته وكالة أنبائها، بل أن الخارجية القطرية لم تعقب ببيان واحد على الأمر، واكتفت بموقف المشاهد أو المراقب لردود الأفعال.
نشر التصريحات على كافة منصات وكالة الأنباء القطرية “قنا” يبعد حجة الاختراق
ويبدو ان الأمر لا يمكن اخفائه، حيث أعتبر محللون أن قطر كانت حصان طروادة الخاص بنظام الملالي وإسرائيل، خاصة وأن منصات وكالة الأنباء القطرية نفسها نشرت تصريحات أمير قطر، وهو ما يؤكدها، ولكن يبدو أن قطر لم يعتقد أن تصريحات أميرها سيسبب فتح النار عليها بهذا الشكل، لتكون الحجة “اختراق”.

هجوم وعدائية غريبة!

ولم يحاول أمير قطر أن يكون ضمن النسيج العربي على خط واحد، بل النسيج العالمي الذي اعترف بإرهاب إيران ونظام الملالي، حيث شدد على أن قطر نجحت في بناء علاقات قوية مع إيران؛ نظرًا لما تمثله إيران من ثقل إقليمي وإسلامي لا يمكن تجاهله من وجهة نظره وليس من الحكمة التصعيد معها، خاصة أنها قوة كبرى تضمن الاستقرار في المنطقة عند التعاون معها، وهو ما تحرص عليه قطر من أجل استقرار الدول المجاورة.

ومزيد من التصريحات أطلقها، حيث طالب أمير قطر بالاهتمام بالتنمية ومعالجة الفقر، بدلًا من المبالغة في صفقات الأسلحة، التي تزيد من التوتر في المنطقة، ولا تحقق النماء والاستقرار لأي دولة تقوم بذلك، وكان ينقص القول إنه يقصد الصفقة الأضخم التي أبرمتها المملكة وتسببت في حالة ذعر لدى إيران وحلفائها !!

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.