امرأة وموقف .. إبرةٌ وخيط وقلبٌ نقيٌّ.. هنا القصة

0

 


 

يبحث كثيرون عن معاني المشاركة المجتمعيّة، لكنّهم لا يعرفون إليها سبيًا، على الرغم من بساطة مظاهرها، وسهولة الوصول إليها.

هذا ما فعلته سيّدة، أثناء استقلالها حافلة، وأثار إعجاب المغرّدين عبر موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، إذ لم تقف مكتوفة الأيد عاجزة أمام منظر كرسيّ، نال منه العابثون، ومزّقوا كسوته، لتخرج إبرة وخيطًا من حقيبتها، وتعيده إلى ما كان عليه، بقد المستطاع.

وتداول نشطاء موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، على نطاق واسع، صورة للموقف قبل وبعد تدخل المرأة، بالكثير من الإشادة والترحيب، لافتين إلى أنَّ الأفكار التطوّعية التي تنميّ المسؤولية الاجتماعية، لدى الفرد والمجتمع بأسره، كثيرة، لكن الصور عليها قليلة.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.